آذار ٢٠٢٢

ليس إلا سرابًا

0245ys00110_DR01-M.jpg

إن جميع الصور الفوتوغرافية خدّاعة إلى حد ما، وذلك في تمثيلها لشكل محدود لما تستوعبه حواسنا ضمن سياق حقيقي، إلا أن هذه الخديعة قادرة على أن تنمي فينا حب الاستطلاع وتدغدغ خيالنا لاستكشاف المزيد. يساعدنا هذا النوع من الفضول والتساؤل على بناء قصة، كما يمكننا من إدراك المزيد حول السياق والعصر الذي يؤطر أي مجموعة صور، وحول ما تكشفه هذه المجموعة.

استُخدمت الصور لغايات سياسية وتجارية منذ بداية التصوير الفوتوغرافي. يُبنى الاستعمار ومساعيه على تمثيلات تعزز مفهوم الـ”نحن” والـ”هم” وتشرّع السيطرة والانتزاع. تسخّر الديكتاتوريات الحملات البصرية الموجّهة لتبسط سلطتها وتظهر قوتها. ​ تتشكل الهويات والأمم عبر القوة العاطفية للصورة والبناء الممنهج للهويات البصرية.

إننا نشهد للأفكار التي يتعمق إيماننا بها، ونستغل كل الوسائل لنشرها، إلا أن المهمة الأصعب والأدق تكمن في القدرة على الشك، أي الانفتاح على السؤال وعلى الدلائل والحقائق الأخرى. عند إعادة بناء التاريخ المنسي أو البديل، يتطلب عدم التلاعب لغاية الإقصاء يقظة متعمدة، كما أن ما نستحضر كتابةً ليرافق الصور شائك. يصبح تفسير الصورة وسياقها أكثر ثراء عبر التحرّي الذي يُبقي الباب مفتوحًا لقراءات أخرى. يكمن هدفنا كفنانين وباحثين في إثارة الوعي وزيادته عوضًا عن التلاعب. ما يميز عملنا عن البروباغندا هو الحساسية للقوة والنية التي لا ضابط لها — فالهدف ليس تحقيق مكاسب شخصية ونفوذ، بل لإثارة المزيد من الأسئلة والفضول.

الخميس ١٤ نيسان ٢٠٢٢


صورة المقدّمة: 0245ys00110, 0245ys – مجموعة ألفريدو يزبك، بإذن من المؤسّسة العربيّة للصورة، بيروت.


عمل الممارسين
مروان الصبّان

للنظر من خلال عدسة الكاميرا لالتقاط صورة والتمعّن بالخلايا الحية من خلال مجهر عوامل مشتركة أكثر مما نعتقد. تتواجد العدسات البصرية منذ آلاف السنين، تبلور الصور من خلال انكسار الضوء، ولكن لم يتم استخدامها لتكبير الأجسام في المجاهر إلّا في القرن السابع عشر، وفي العام ١٨٤٠، اخترع شارل شوفالييه أول عدسة فوتوغرافية، مما غيّر مسار التصوير الفوتوغرافي إلى الأبد.

في شباط ٢٠٢٢، اجتمعنا مع مروان الصبان، أستاذ بيولوجيا الخلايا الجذعية والعلوم الفسيولوجية في الجامعة الأمريكية في بيروت، وتحدثنا عن الطرق التي تتقاطع من خلالها فعل قراءة الصورة وعملية تحليل الخلايا المجهرية. فيتم إنتاج كلتا الصورتين بواسطة عدسات بصرية، وإن كانت مختلفة الأنواع.

مروان شغوف بالتصوير الفوتوغرافي، وقد حصل على ​ أول كاميرا له - Kodak Retina - في السبعينيات، فأصيب ​ بما يسميه "مرض التصوير الفوتوغرافي" منذ ذلك الحين. على الرغم من أن الفن والعلم قد يبدوان متناقضين كليًّا، إلا أن مروان ​ ينظر إلى الفن والعلم على أنهما وجهان لعملة واحدة، ويصف عملية التصوير بأنها تزاوج بين البصريات والميكانيكيّات والفن.

تندرج هذه المحادثة ضمن سلسلة من المحادثات التي نجريها مع ممارسين ومصورين قريبين من المؤسّسة العربيّة للصورة. في العام ٢٠٢١، أجرينا حوارًا مع المصوّر الصحفي السابق رضوان مطر، الذي تبرع بـ٣٠ ألف صورة فوتوغرافية للمؤسسة، تمتدّ من الثمانينات إلى التسعينات؛ ومع المصوّر أكوب قانلجيان، وهو من أقدم الأصدقاء للمؤسّسة العربيّة للصورة، وأوّل من أعاد نسخ صور المجموعات باستخدام التصوير الآنالوغ؛ ومع طارق مراد، مصوّر برازيلي لبناني يعمل بشكل أساسي عبر الطباعة الآنالوغ والتصوير الفوتوغرافي الآنالوغ.


بودكاست
الحلقة ١٣ من بودكاست "لمحة": مجموعتا ألفريدو يزبك وأرمان

 0043ar00043, 0043ar
مجموعة أرمان، بإذن من المؤسّسة العربيّة للصورة، بيروت
0043ar00043, 0043ar
مجموعة أرمان، بإذن من المؤسّسة العربيّة للصورة، بيروت

"لمحة" هي بودكاست باللغة العربية من إعداد المؤسسة العربية للصورة بهدف تقديم المجموعات الموجودة في عهدتها عبر سلسلة من المقتطفات القصيرة.

تسلّط الحلقة الثالثة عشر من "لمحة" الضوء على مجموعة ألفريدو يزبك من المكسيك، ومجموعة أرمان من مصر. على الرغم من أن هاتين المجموعتين تأتيان من بلدين يفصلهما محيط، فإن الصور الفوتوغرافية في كلْ منها تتشابه بميلها إلى التضليل. من التعليمات المنقوشة على النيغاتيف لتغيير الصور (وهي الطريقة المتّبعة في أيّام ما قبل الفوتوشوب)، إلى صور الاستوديو المسرحيّة ولقطات التصميمات الداخلية الفخمة، تذكّرنا هذه الصور بقدرة التصوير على خلق الأوهام، فليس كل ما يلمع ذهبًا.

اضغطوا هنا للاستماع إلى البودكاست ومعرفة المزيد عن هذه المجموعة.

نحتفل هذا الشهر بالذكرى السنوية الأولى لبودكاست لمحة، الذي أطلقناه في آذار ٢٠٢١ مع لمحة عامة عن مجموعتي رضوان مطر وأسعد الجرادي. منذ ذلك الحين، أنتجنا ١٣ حلقة تسلّط الضوء على أكثر من ١٦ مجموعة من لبنان وسوريا ومصر وفلسطين والعراق وإيران. صاغ المدونات الصوتية باحثا المجموعات پول غرّة وعمر ذوابه والمسؤول عن المجموعات الرقمية محمود مرجان، وسجّلها أعضاء مختلفون في فريقنا، بعضهم لا يزال معنا، والبعض الآخر غادرنا. استمعوا إلى الحلقات السابقة هنا.

"لمحة" إنتاج مشترك مع استديو تيونفورك، بيروت، لبنان.


هل تستمتعون بقراءة نشرتنا؟ أخبرونا عمّا يثير فضولكم وما ترغبون بمعرفته بشكل أكبر. راسلونا على ​ [email protected]


نحتفل في العام ٢٠٢٢ بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لتأسيس المؤسّسة العربيّة للصورة، ونودّ أن نعدّكم من بين داعمي مهمتنا الأساسيين. لغاية جمع ٢٥٠ ألف دولار، نبحث عن ٢٥ فردًا ومؤسسة وشركات خاصة تتبرع كلّ منها بمبلغ ١٠ آلاف دولار للمؤسسّة العربية للصورة. لمزيد من المعلومات، يرجى مراسلة [email protected]، أو اضغطوا على الرابط أدناه للتبرّع. إذا كنتم على معرفة بمتبرعين كرماء، فاتصلوا بنا.


مختارات مجتمعية
استكشفوا ما يحصل في مجتمعنا. نفخر بتقديم أفراد ومنظمات يدعموننا طوال الطريق، كما يسعدنا أن نحدثكم عن الأشخاص الذين ندعمهم من خلال خدمات التدريب والاستشارة. سنعرّفكم على أعضاء هذا المجتمع سريع النمو في كل عدد من قصصنا.

في هذه النشرة، نسلّط اهتمامكم على:
(The Conservation and Museums Advisory Service (CMAS

© Conservation and Museums Advisory Service, Wiltshire Council.
© Conservation and Museums Advisory Service, Wiltshire Council.

تهدف الخدمة الاستشارية للحفظ والمتاحف (The Conservation and Museums Advisory Service (CMAS إلى تعزيز الاهتمام برعاية المجموعات من خلال تقديم النصائح بشأن الحفظ والمعالجات العملية للمؤسّسات التي تُعنى بالتراث. من خلال العمل مع Southwest Museum Development، فهي تدعم أيضًا المتاحف في ويلتشير بالمملكة المتحدة لتلبية المعايير المهنية، ولتصبح هذه المتاحف مؤسّسات مستدامة ومرنة من أجل الحفاظ على تراث هذه المقاطعة في خدمة المجتمعات المحلية. تتخصص الخدمة الاستشارية للحفظ والمتاحف في حفظ المحفوظات الورقيّة والأشياء، والتقييم البيئي، كما توفر فرص تدريبيّة للمؤسّسات التي تُعنى بالتراث.

لقد تعاونا مؤخرًا مع الخدمة الاستشارية للحفظ والمتاحف لإجراء اختبار Oddy على خمس عينات ورقية مختلفة من لبنان، كجزء من مهمتنا في التفكير في استكشاف الخيارات المناسبة لإعادة تخزين الصور بشكل آمن. اقرأوا المزيد عن هذا المشروع في القسم أدناه (على قدم وساق) وفي نشرتنا الشهرية.


على قدم وساق
مواكبة البحث عن مواد لحفظ الصور الفوتوغرافيّة من مصادر محلية في لبنان

صور الكوبونات المعدنية للعينات التي تم جمعها مقارنة بكوبونات نموذجية. لا نشهد في الصورة على اليسار أي تغيير في عينة الكوبونات، مما يعني أن العينة مناسبة للاستخدام الدائم. أمّا العينة الموجودة في الصورة على اليمين، فتظهر علامات التدهور، مما يعني أنها غير مناسبة للاستخدام الدائم.


في عدد كانون الأول من نشرتنا الشهرية، سلّطنا الضوء على جهودنا المستمرة لإيجاد حلول مستدامة للحفظ على مجموعات الصور الفوتوغرافية الموجودة في عهدتنا. سمح لنا هذا المشروع البحثي، الذي يتلقّى الدعم من Fund for the International Development of Archives، بإنشاء قائمة لأنواع الورق والكرتون والبلاستيك المصنعة في لبنان، كي لا نعتمد كليًّا على المواد المستوردة من الخارج.

قبل بضعة أشهر، أجرينا اختبار Oddy على عينات الورق التي جمعناها من خمس شركات محلية لتصنيع الورق. تم إجراء الاختبار، الذي استغرق إكماله حوالي عشرة أسابيع، من قبل The Conservation and Museums Advisory Service (الخدمة الاستشارية للحفظ والمتاحف) التابعة لمركز ويلتشير وسويندون للتاريخ، وهو جزء من مجلس ويلتشير في المملكة المتّحدة. يساعد اختبار Oddy في تحديد ما إذا كانت العينات الورقية المنتجة محليًا آمنة للاستخدام على مقربة من الأشياء الفوتوغرافية، وبالتالي إذا ما كان يمكن اعتبارها مادّة صالحة للحفظ.

من بين العينات الخمس التي خضعت لاختبار Oddy، تبيّن أن اثنتين منها مناسبة للاستخدام الدائم، مما يعني أنها قد تكون مناسبة لإعادة تخزين الصور بأمان. كلتا العينات قادمة من نفس المصدر الذي يستورد لبه من فنلندا. بناءً على توصية الخدمة الاستشارية للحفظ والمتاحف، سيتم اختبار هذه العينات مرة أخرى للتأكد من أن النتائج متسقة. إذا أسفرت الجولة الثانية من اختبار Oddy عن نفس النتيجة، فستخضع العينات بعد ذلك لاختبار Photographic Activity Test، الذي يقيّم المواد لجودة الأرشفة وللاستخدام في حاويات التصوير.

ننتظر حاليًّا نتائج الجولة الثانية من الاختبارات. حتى ذلك الحين، سوف نحصل على المزيد من العينات من نفس المصدر. سنستخدم بعد ذلك هذه العيّنات لبناء صناديق حفظ، وتقييم ما إذا كانت قوية بما يكفي لحمل الصور الفوتوغرافية. إذا كانت النتائج مواتية فسنواصل النقاش مع المصدر لمعرفة ما إذا كان من الممكن تصنيع صناديق ذات أحجام مناسبة للصور في مجموعاتنا.


موارد المكتبة
Colonial photography and exhibitions: Representations of the “native” and the making of European identities
الكاتبة: آن ماكسويل
الناشر: Leicester University Press، ٢٠٠٦

 الصورة: محمود مرجان / المؤسّسة العربيّة للصورة.
الصورة: محمود مرجان / المؤسّسة العربيّة للصورة.

من خلال مقارنة الصور التي تمّ إنتاجها في بريطانيا وفرنسا مع تلك التي تم إنتاجها في أمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا والمحيط الهادئ والصين واليابان، توضح آن ماكسويل كيف تم استخدام التصوير الفوتوغرافي الاستعماري لتعزيز أجندات اجتماعية وسياسية مختلفة. وتجادل بأنه في حين أن بعض الصور كانت موجّهة لتطبيع مبدأ الاستعمار، فقد تم استخدام صور أخرى لانتقاده وتمكين الرعايا الأصليين. هذا الكتاب المتعدد التخصصات، المكتوب من منظور ما بعد الاستعمار، مورد مهمّ للعالمين والطلاب والباحثين.

هذا الكتاب موجود في مكتبة المؤسّسة العربيّة للصورة. اقرأوه في مكاتبنا، حيث يمكنكم أيضًا استكشاف أكثر من ألفي كتاب، يومي الثلاثاء والأربعاء من الساعة ١٤:٠٠ إلى الساعة ١٧:٠٠. احجزوا موعد زيارتكم هنا.


معرض
الماضي قُدمًا - الوقت، الحياة، التوق
٩ شباط لغاية ٣١ آذار ٢٠٢٢ – كورتونا أون ذا موف العلا

الصورة على جهة اليسار: هبة الحاج فيلدر / المؤسّسة العربيّة للصورة.
الصورة على جهة ​ اليمين: محمد سومجي / Gult Photo Plus.

 

في إطار مهرجان العلا للفنون، تعاونت العلا مع كورتونا أون ذا موف، مهرجان التصوير الوثائقي، لتنظيم سلسلة من المداخلات في قرية الجديدة في العلا.

النسخة الأولى من هذا التعاون، بعنوان "الماضي قُدمًا - الوقت، الحياة، التوق"، تعرض أعمال ١٨ مصورًا من المملكة العربية السعودية وخارجها. ضمن المعارض التي أقيمت في إطار المهرجان معرض يكرّم المصور العراقي لطيف العاني، يضمّ ١٣ صورة في عهدة المؤسسة العربية للصورة.

في ١١ آذار ٢٠٢٢، شاركت مديرة المؤسّسة العربيّة للصورة هبة الحاج فيلدر في محادثة عن لطيف العاني، وأدارت جولة على المعرض تستكشف الموضوعات الرئيسية في عمله. كما وعرّفت عن المؤسسة للفنانين الذين يكملون إقامة فنيّة في إطار المهرجان، وكذلك إلى ممثّلي مهرجان العلا للفنون وكورتونا أون ذا موف.

توفي العاني في تشرين الثاني ٢٠٢١. تشهد مجموعة لطيف العاني، التي تضم حوالي ٢٠٠٠ صورة ورقية ونيغانيف، على انشغاله الدائم بوطنه العراق. توثق صوره الممتدة من الخمسينيات إلى السبعينيات لاً الحياة اليومية، فضلاً عن المناظر الطبيعية السينمائية في البلاد.

معرض "الماضي قُدمًا - الوقت، الحياة، التوق" من تنسيق أريانا رينالدو، المنسقة والمديرة الفنية لكورتونا أون ذا موف من ٢٠١٢ إلى ٢٠٢١، والفنانة البصرية والمقيمة في السعودية خلود البكر.


تعاون
Gulf Photo Plus

مبنى Gulf Photo Plus. الصور: هبة الحاج فيلدر / المؤسّسة العربيّة للصورة.


مركز Gulf Photo Plus هو مركز دبي للتصوير الفوتوغرافي، وهو منظمة مجتمعية تعمل على تجهيز وإلهام مجتمع التصوير الفوتوغرافي المحلي والدولي على مدار العام. ينظم المركز ورش عمل تعليمية أسبوعية وجولات تصوير ومعارض للتصوير الفوتوغرافي، بالإضافة إلى أطول حدث سنوي للتصوير الفوتوغرافي في المنطقة، وهو GPP Photo Week.

تجري المؤسسة العربية للصورة حاليًا محادثات مع محمد سومجي، مدير Gulf Photo Plus، لاستكشاف طرق للتعاون حول الصورة الفوتوغرافية الثابتة والصور المتحركة، والتي تشمل ممارسين معاصرين من المنطقة وخارجها. ترقبوا أخبارنا المقبلة!


مؤتمر
برنامج شمال إفريقيا الثقافي من تنظيم الصندوق العربي للثقافة والفنون: مؤتمر وزيارة للمؤسّسة العربيّة للصورة

 الصورة: Lemonade Digital Media وآفاق
الصورة: Lemonade Digital Media وآفاق

مؤتمر Entities, Communities and Networks – Arts and Culture in North Africa هو الاجتماع الأول من اجتماعين تم تنظيمه كجزء من برنامج شمال إفريقيا الثقافي التابع للصندوق العربي للثقافة والفنون – آفاق. شمل هذا المؤتمر، الذي عُقد من ١٦ إلى ١٨ آذار ٢٠٢٢، المنظمات التي تلقّت منحًا من الصندوق الوطني للبرنامج، والتي تعمل في خمسة بلدان مختلفة: الجزائر ومصر وليبيا والمغرب وتونس.

ضمن هذا المؤتمر، أدارت مديرة المؤسّسة العربيّة للصورة هبة الحاج فيلدر ندوة بعنوان Knowledge and documentation for future generations. تطرّقت هذه الجلسة على الطرق التي يقوم من خلالها الفنانين والممارسين الثقافيين بتطوير المعرفة والحفاظ عليها ونشرها داخل شبكاتهم. ركزت الجلسة على محورين رئيسيين: الحفاظ على الذاكرة المؤسسية والحفاظ على الذاكرة الجماعية. شارك في الجلسة خالد مطاوع (آريت، ليبيا)، ماجد نادر (سينيماتيك، مصر)، ومحمد أمين (بهنة الوكالة، مصر).

 أمينة الأرشيف بلانش عيد تعرض فيلم نيغاتيف من مجموعة فوتو جاك. الصورة: هبة الحاج فيلدر / المؤسّسة العربيّة للصورة.
أمينة الأرشيف بلانش عيد تعرض فيلم نيغاتيف من مجموعة فوتو جاك. الصورة: هبة الحاج فيلدر / المؤسّسة العربيّة للصورة.

أثناء إقامتهم في بيروت، زار ممثلون المؤسّسات المندرجة ​ في برنامج شمال إفريقيا الثقافي المؤسسة العربية للصورة يوم الخميس ١٧ آذار ٢٠٢٢، حيث عرضنا عليهم العمل الذي يقوم به كلّ من مختبر الحفظ ومختبر الرقمنة في للمؤسسة. شاركناهم ممارساتنا في الجمع والتوثيق، وتحدثنا معهم حول مشاريعنا الحالية.


في وسائل الإعلام
Tribe

الصورة بإذن من Tribe
الصورة بإذن من Tribe

مجلّة Tribe هي نشرة غير ربحية تركز على توثيق التصوير الفوتوغرافي والأفلام والفيديو من العالم العربي. تستثمر المجلة في الثقافة الإبداعية لصناعة الفن، وتقدم نظرة ثاقبة للمواهب الواسعة في العالم العربي.

تضمن العدد العاشر من مجلّة Tribe حوار بين فرح برو ومديرة المؤسّسة العربيّة للصورة هبة الحاج فيلدر، تحدثت فيها هبة عن التحديات التي واجهتها المؤسسة في أعقاب انفجار المرفأ في ٤ آب ٢٠٢٠؛ الصعوبات التي نواجهها على شكل يومي في لبنان جرّاء تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي؛ وكيف بإمكاننا العمل عكس التيّار، وحماية المجموعات التي في عهدة المؤسّسة وفريقها.


ترحيب
روان مازح، أمينة أرشيف

الصورة بإذن من روان مازح.
الصورة بإذن من روان مازح.

في آذار ٢٠٢٢، رحب مختبر الحفظ لدينا بأمينة أرشيف جديدة. تنضم المصورة الوثائقية روان مازح إلى فريقنا، مع اهتمام كبير بالحفظ على الصور وممارسة فنية خاصة بها. حازت روان على شهادة بكالوريوس في التصوير الفوتوغرافي من جامعة سيّدة اللويزة (لبنان) وماجستير في التصوير الفوتوغرافي والتصميم المرئي من Nuova Accademia di Belle Arti (إيطاليا). تركز ممارستها التصويرية على سياسات الذاكرة والانتماء؛ والعلاقة بين المواطن والأرض. في العام ٢٠١٧، حازت على منحة من برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي، الذي أطلقه الصندوق العربي للثقافة والفنون – آفاق وPrince Claus Fund، بالشراكة مع Magnum Foundation.


تحية للمتبرعين
تتقدم المؤسسة العربية للصورة بالتقدير لداعمينا الكرماء الذين يتيحون أنشطتنا، كما نشكر الداعمين الذين يفضلون الإبقاء على هوياتهم مجهولة.

 
 

 

الداعمون الرئيسيّون
​ 
Royal Norwegian Embassy in Beirut ▪ Arab Fund for Arts and Culture ▪ Al Mawred Al Thaqafi ▪ Foundation for Arts Initiatives ▪ The Violet Jabara Charitable Trust ▪ Getty Foundation

داعمو المشاريع
​ 
Modern Endangered Archives Program (MEAP) at the UCLA Library, with funding from Arcadia ▪ Prince Claus Fund for Culture and Development ▪ Institut Français ▪ William Talbott Hillman Foundation ▪ Akram Zaatari ▪ Alexandre Medawar ▪ MAGRABi ▪ Fund for the International Development of Archives – FIDA ICA ▪ Victoria and Albert Museum – V&A ▪ Art Jameel ▪ New York University’s Hagop Kevorkian Center for Near Eastern Studies

داعمو ما بعد الانفجار التبرعات النقدية – مؤسسات:
​ Prince Claus Fund for Culture and Development ▪ Cultural Emergency Response ▪ Cultural Protection Fund of the British Council ▪ Gerda Henkel Stiftung ▪ US Ambassadors’ Fund for Cultural Preservation ▪ Mariët Westermann and the Pardoe-Westermann Family Fund ▪ Middle East and Islamic Caucus of Franklin & Marshall College ▪ Luminous-Lint ▪ Oteri General Construction ▪ Moore Archives & Preservation LLC ▪ GAPS LLC ▪ Blue Shield ▪ Book Works ▪ American Institute for Conservation of Historic & Artistic Works ▪ Savvy Wood Photography ▪ Benevity ▪ PhotoArts Studio ▪ Robert Rauschenberg Foundation ▪ Stanley Thomas Johnson Stiftung ▪ Europeana Foundation ▪ Rotary Club Essen-Gruga

التبرعات المتنوعة – مؤسسات:
​ Institut National d'Histoire de l'Art ▪ Middle East Photograph Preservation Initiative ▪ Musée Français de la Photographie ▪ Klug-Conservation ▪ Centre de la Photographie

لم تكن المؤسسة العربية للصورة لتجتاز هذه الرحلة دون جميع الداعمين الأفراد.

اضغطوا هنا للاطلاع على القائمة الكاملة للداعمين الأفراد.

نشكر جميع من دعمونا خلال السنوات السابقة: مؤسسة الشارقة للفنون، پيكاسو، Ford Foundation، Graham Foundation.

 

 

تلق التحديثات في صندوق بريدك

بالنقر على "اشترك"، أؤكد أنني قرأت ووافقت على سياسة الخصوصية.

About المؤسّسة العربيّة للصورة

المؤسّسة العربيّة للصّورة هي جمعيّة مستقلّة تصوغ مسارات جديدة للتصوير الفوتوغرافي وممارسات الصور. تستكشف، وتُسائل، وتواجه الحقائق الاجتماعية والسياسية المعقدة في عصرنا من منظور فريد من نوعه يتراوح بين البحث، والأرشفة، والانتاج الفني.

تشكٌل مجموعتنا نواة عملنا، وهي مكوّنة من أكثر من خمسمئة ألف مستند وقطعة فوتوغرافيّة – مصدرها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والانتشار العربي. تعيد المؤسسة العربية للصورة التفكير في هذه الصّور من خلال طبقاتها المتعدّدة، لتحافظ عليها وتفهمها وتفعّلها بنهج نقديّ ومبتكر يساهم في إثراء المجموعة.

اتصل

مبنى الزغبي، الطابق الرابع، ٣٣٧ شارع غورو، الجميٓزة، بيروت، لبنان

٣٧٣ ٩٦٥ ١ ٩٦١+

[email protected]

www.arabimagefoundation.org